أهمية الثوم فى علاج تساقط الشعر

الثوم لعلاج مشكلة تساقط الشعر وجدت الأبحاث العلمية أنّ فروة الرأس من أجزاء جسم الإنسان التي يصعب عليها الحصول على التغذية السليمة، ووجدت هذه الأبحاث أنّ السبب في هذا وجود مادة يطلق عليها مادة DHT، ومن الأسباب الأخرى أنّ فروة الرأس شديدة التأثر بالنظام الغذائي، فإذا كانت التغذية غير سليمة فإنّ هذا يؤثر وبشكل مباشر على فروة الرأس ومن ثمّ تساقط الشعر، وقد أثبتت الأبحاث أنّ الثوم يعوّض النقص في المواد الغذائية اللازمة لتقوية الشعر ويمنع تساقطه.

أكدت الكثير من الأبحاث العلمية أنّ الجراثيم، والالتهابات الفطرية، والخميرة الموجودة في فروة الرأس، لربما تكون أحد أهمّ الأسباب وراء مشكلة تساقط الشعر، وقد أكدت هذه الأبحاث على دور الثوم المهم هنا، حيث وجدت هذه الأبحاث احتواء الثوم على المضادات الحيوية المقاومة لهذه الجراثيم.

من المعادن التي تعزز نمو الشعر وتقوي جذوره هو مادة الكبريت، وكما هو معروف فإنّ الكبريت من العناصر التي تتواجد بكثرة في الثوم، لهذا فالثوم يعمل كحاجز يمنع عملية تكسر الشعر المبكر، كما يحفز البصيلات فينمو الشعر في فروة الرأس.

طرق استخدام الثوم لعلاج تساقط الشعر

مستخلص زيت الثوم: يتم الحصول عليه إمّا جاهزاً من الأسواق، أو من خلال تحضيره بالطريقة التالية:

قطع الثوم إلى قطع صغيرة جداً، وانقع الثوم المقطع داخل وعاء يحتوي على زيت اللوز، ومن الممكن استخدام زيت الزيتون، ومن ثمّ برد الخليط داخل الثلاجة لمدّة تتراوح بين أسبوع إلى أسبوعين.

حبوب الثوم الطبية: يتمّ شراؤها من الصيدليات، وتتميّز هذه الحبوب بأنّها عديمة الرائحة، للأشخاص الذين يعانون من رائحة الثوم، وتستخدم كحبة ثوم واحدة في اليوم ولمدّة تزيد عن الشهر.

الثوم الطازج: تناول الثوم الطازج والمجمّد للتخلص من رائحته الكريهة.

الثوم الطبيعي المهروس: إذا كانت لك القدرة على احتمال رائحة الثوم، فقم بفرك مهروس الثوم بفروة رأسك.

عن imeky

ناشر ومدرب تسويق الكترونى مهتم بأنتاج برامج تعليم اللغات والكتب الورقية وكتب PDF وكتب الاطفال وحملات تسويق المنتجات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*