أهمية تنظيمُ الوقت للطالب




تنظيمُ الوقت يُعتَبَر تنظيمُ الوقت الجَيّد مِن أسُسُ نَجاحِ الطالب وتفوّقِهِ مِنَ الناحية الدراسيّة والحياةِ أيضاً، فالطالب المُشتت لا يعرِف كَيفَ يُنَظّم وَقتَهُ غالباً ما يَفشَل؛ فعدم إدارة الوقت يعني أن يكون وقتك ملكاً للآخرين والملهيات، فالطالب المُتفوّق فِي دراسته فِي المَرحلة الثانويّة أو الجامعيّة ليس شرطاً أن يكون ذكيّاً أو عبقريّاً، ولكن هُوَ شَخصٌ مُدرِك للوقت وأهميّتهُ، ويعرف كَيفَ يتصرّف معه ويتحكّم بهِ، إذن سنخوضُ مَعاً في الحديث حَولَ أهميّة الوقت للطالب والنصائح المهمّة لتنظيم الوقت. أهميّة الوقت للطالب الوقتُ مُهِم لأنّهُ هُوَ الفاصِل بَينَ حَياتِكَ الدراسيّة وبينَ الحياةِ العمليّة والعَمَل، فإذا كُنتَ مُجتهداً فِي دراسَتِكَ وكنتَ حَريصاً على استغلالِ وقتِكَ كانت حياتك المُستقبليّة أسهَلُ وبَعيدَةٌ عَن التعقيد، إذن دعنا نضع النقاط المُهمّة التي تساعدك على إدراك لأهمّيّة الوقت بالنسبةِ لك وطريقةِ استغلالِ كُلّ فراغ.  تحديدُ نَمَطِ الحياة: جَميعُنا نَمتَلِك (24) ساعة فَقَط فِي اليوم أي (168) ساعة فِي الأسبوع ولا أحَدَ أكثر مِن الآخر، فلا تَدَعُ الظروف تَتَحَكّمُ بِحياتك بَل تحكّم أنت بها، إذن عَليكَ أن تقومَ بِوَضعِ مَنهجِ حياةٍ، وَنَمَط مُعيّن تُجبر نَفسَكَ أن تعيش على النمط الذي تراهُ مناسباً، وليس شرطاً أن تكون محبّاً له ولكِن يجب أن يكون عَقلَكَ راضياً عنهُ بعيداً عَنِ الهوى، فالمزاجيّة إذا دَخَلَت في نَمَط حياةِ الطالب تدمّرها وخصيصاً فِي المَرحَلَةِ الثانوية، إذَن مِن هذا الباب يجب أن تتطرّق إلى وضعِ أولويّاتِ الدراسة بالنسبةِ لَك فِي المَراتِب الأولى، وتخصّص جزءاً مِن وقتك في اليوم للدراسة وجزءاً آخر للراحة وللتفكير وجزءاً آخر للعب، فإذا استطعتَ أن تعيشَ على النمط الذي تراهُ مُناسِباً لَك فقد انتَصرتَ على نفسك وعلى رغباتِك وستحقّق نتائج إيجابيّة. زيادةِ التحصيل: كُلّما زادَ احترامِكَ للوقت واستغلالهِ في الدارسة كُلّما سَهُلت عليكَ العَقبات والمراحل التي تليها، بمعنى عندما تُدرك أنّ العلامة الثانويّة سَتأثّر على الدراسةِ الجامعيّة يَجِب أن تُدرك أن الوقت مُهم، وكلّما زاد مَجهُودُكَ زادَ فُرصتكَ بالنجاح، فالعلامة مُهمّة مُمُكن أن تغيّر حياتك بأكملها، وإذا كنتَ تعرف هذا الشيء من القبيح أن لا تقدّر قيمة الوقت وتكسبهُ. زيادةِ المَعرِفة : إنّ السّلاح الحَقيقي لطالِبِ العلم هِيَ المَعرِفَة وَمِن دُونِها لا فائِدَة مِنَ العلم، وبالتالي يَجِب أن يَحرِصَ الطالب على زيادَةِ المَعرِفَة وأن لا يَتَوَقّف على حَدًّ ما، فالمَعرِفَة قُوّة حَقيقيّة تَصنَعُ لَكَ حياةٌ وَمُستَقبَل مُزدَهِر. نصائح مهمّة لتنظيم الوقت للطالب وتوضيح الرؤية : إنّ عدم وضوح الرؤية أو الأهداف المراد تحقيقها هي من أحد أسباب ضياع الوقت للطالب، وبالتالي من يحدّد الهدف، ويسعى ورائهُ لا يُمكن أن يضيّع الوقت لتحقيقه. الابتعاد عن الملهيات والمغريات: إذا انشغل الطالب باللّهو والسخافةِ والمغريات فهو ضياع لوقتهِ وعمره. ابتعد عن رفقاء السوء: أكثر شيء يجب أن تخاف مِنهُ هُم رُفَقاءُ السّوء لأنّهم مَضيعَةٍ للوقت ودمار لِمُستَقبَلِكَ، فلا تصاحِب إلاّ مَن يشجّعك والمُتَفَوّقين والحَرصِينَ على وَقتِهِم حتّى تصابُ بالعدوى لأنّ العَقلَ يتأثّر بالمحيطِ الذي يعيشُ فيه




عن imeky

ناشر ومدرب تسويق الكترونى مهتم بأنتاج برامج تعليم اللغات والكتب الورقية وكتب PDF وكتب الاطفال وحملات تسويق المنتجات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*