قصص اطفال

إلين والغول




تعيش إلين مع اسرتها الصغيرة في قرية جميلة وكان كل من في القرية يحبون إلين لانها تساعد كل من في القرية وكانت فتاة مرحة وتحب العب وضحك مع كل المخلوقات ،في يوم جميل كانت إلين تلعب مع اخوها الصغير أمير في حديقة بيتهم كانت تجلس تنظرليهم،قالت لام:إلين مارايك أن نذهب لزيارة عمتك خولة في القرية المجاورة !

قالت إلين:انها فكرة جميلة ياأمي اريد ان اذهب لكي اتسلق الجبل وإلعب مع الحيوانات واكل من الكعك الذي تصنعه عمتي خولة!

قال أمير:أنا لااريد الذهب؟

قالت الام:ولماذا ياأمير؟

قال أمير:كيف اترك اصدقائي و الحيوانات من سيهتم بي الزهور في الحديقة؟

قالت الام:لاعليك سأخبر جارتنا العمة ليلي ان تهتم بكل شئ لاتقلق ونحنا لن نتأخر كثيرا يومان اوثلاثة فقط!

قال أمير:حسنا ياامي كما تريدني!

في صباح اليوم التالي ذهب الجميع الي قرية العمة خولة التى تقع في الجهة المقابلة ،حيث كانت قرية جميلة وهادئة يوجد بها جبال وسهول ونهر جميل،وصل إلين واسرتها وكان في استقبالهم العمة خولة وابناءها سارة وحازم،رحبوا بجميع وقدموا لهم الشاي والحلوى وجلس الجميع يتحدثون ويضحكون وكانوا سعداء …

وفي هذا الوقت حدث شئ مخيف في قرية إلين حيث جاء غول كبير الي لقرية واخاف كل من في القرية واجبارهم على ترك بيوتهم وكل شئ ،واخد يتجول في القرية وكان يريد أن يختار بيتا له

فقال الغول:ماهذه القرية الكبيرة والبيوت الجميلة سختار بيتا لي ويكون ملكي ويليق بغول مثلي..

واصبح يبحث الي أن وصل الي بيت جميل جدا وكان له حديقة رائعة فقرر ان يخده،وكان هذا البيت بيت إلين واسرتها..

وهناك في قرية العمة الخولة كانت إلين واسرتها مستمتعين بوقتهم كثيرا وتلعب إلين وامير وسارة وحازم،ومرت يومان وقررت الام العودة الي البيت ،وفي اليوم التالي عاد الجميع الي البيت،وهنا كانت المفاجأة حيث ان البيت قد تغير في يومان فقد قام الغول بتغير ترتيب لاشياء مثل مايريد

قالت الام :ماذا حدث لبيت؟

قال أمير :ربما هذا ليس بيتنا ياأمي؟




قالت إلين :كيف لايكون بيتنا ياامير أنا واثقة انه بيتنا ثم اين من في القرية اين ذهبوا جميعا؟

وفي هذه لاثناء جاء الغول وكان يصرخا بااعلى صوته من داخل البيت،وعندما سمعوا صوت الغول المخيف أختبى الجميع داخل قبو صغير داخل البيت ،وراح الغول يبحث هنا وهناك ولم يجد شئا

فقال:ربما أنا من ترك الباب مفتوحا وهذا صوت الرياح ليس الا،قرر ان ينام..

اصبحت إلين تفكر كيف تقوم بطرد الغول من بيتهم فكرت في حيلة واخبرت أمير وامها بها،وكانت ترقب الغول طول الوقت وعندما يضع طعاما تذهب بسرعة  وتخد الطعام من على الطاولة دون ان يشعر،وعلى هذا الحال اخدت طعام الفطور والعذاء،فاصبح الغول يشعر بوجود احد يسرق طعامه..

فقال:أنا الغول القوي لااظن ان هناك احد يجرؤ على اخد طعامي!

تم قال:في المنزل لايوجد احد وفي القرية كلها ربما انا اتوهم!

وعندما جاء المساء وضعا طعام العشاء واصبح يرقب طعام على طاولة وهنا قام أمير با اطفئ المصابيح،خاف الغول واصبح ينظر هنا وهناك ويبحث عن شمعةولكنه لم يجد شئ،فقد اخفت الام كل الشموع،اصبحت الاصوات التى كان يصدرها امير تعلو،واصبحت الام تمثل دور الشبح وكان الغول يرى الكثير من الخيالات،مرة كبيرة مرة متوسطة ومرة صغيرة..

فقال الغول:هل أنا في حلم ام هي اشباح حقا ياإله ماذا افعل!

واصبحت الاصوات تعلوا اكثر فاكثر،هنا خاف الغول وقرر الهروب من البيت..

فقال :انا لااستطيع البقى هنا يوجد اشباح حقا في هذا البيت واصبح يجري بسرعة وهو يقول لن اعود الي هذه القرية مرة اخرى!

فقالت إلين:لقد ناجحت الخطة ياامي لقد هرب الغول من البيت لقد ريته يجري خارج البيت فرح الجميعا وعادالي البيت واعادو ترتيب البيت كما كان

قالت الام:تتذكروا ياابناءي بتعاون نستطيع القضاء على كل المشاكل مهما كانت كبيرة!

قالت إلين:اجل ياامي التعاون شئ جميل !

قال امير:حسنا لنتناول طعام العشاء الذي تركه الغول هدية لنا وضحك الجميعا وعاشوا بسعادة.




عن اية المياسى

كاتبة فى تطوير وتنمية الذات وقصص الاطفال احب بث الامل في كل مكان ayaquoon@gmail.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*