الاحتواء الذاتي

كلنا في بعض الأحيان يأتي على بالنا سؤال ما يجعلك في احتياج دائما للأخرين ؟؟

قد تكون الإجابة في الشعور بالنقص وغياب الاحتواء في داخلك، وفي كل الأحوال يبقى غياب الاحتواء الذاتي  هو السبب الرئيسي عندما تشعر بالحاجة الماسة للحب أو السعادة أو البهجة أو الفرح أو عندما نرى أن سعادتنا وفرحنا أصبح مربوطا ومقيدا بشيء معين أو ببقاء الآخرين إلى جانبنا أو في محيط حياتنا هذا هو السبب  الذي أدى بنا إلى الشعور  باهاجس  الخوف من الفقد حيث نجد أنفسنا دائما نقدم تنازلات وتضحيات بدون أي معنى نعطي ونعطي  ونسرف في العطاء، وهذا شيء لا يعد خطأ ولكنه يضرنا نحنا بدون أن ندري، لأننا نحمل أنفسنا فوق طاقتها نتحمل ونتحمل ولكن لانسأل أنفسنا لماذا نحن نتحمل لماذا نحن ملزمين أن نقدم الكثير لنحافظ لماذا نحن الوحيدين الذين نخاف الخسارة، بالتالي قد نواجه الحقيقة ونجد اننا نتحمل أعباء حياة في الحقيقة نحن لسنا راضين عنها نتحمل ونصبر تحت مسمى (لأجل البقاء والخوف من الفقد ) يبقى السؤال المحير (لماذا)




وقد تجد البعض لديهم أعذار مقنعة وآراء مختلفة، ولكن برأيي في حقيقية الأمر لايوجد شيء يستحق كل هذا العناء! قد تقول لماذا اقول لك لأنك ملزم بالراحة النفسية الشيء الذي يجعل صحتك النفسية في منطقة الامان، ليست أنانية لطالما انها في حدود راحة النفس واطار المحافظة على الذات من السلبيات المفرطة، البعض قد يتحمل المضي في علاقات اجتماعية وعاطفية وعملية الى اخرى ويبالغ في تصرفاته ويتغاضى ويتغافل وكل هذا مع فقدنا العنصر الأساسي في اي علاقة وهو التقدير،قد تقول لنفسك دائما لابأس عليا بالصبر لأجل غدا أفضل لربما يتغير الوضع  وتبقى تأخذك الاحتمالات  والتوقعات من سذاجة أن تبقى حياتك مرهونة بتوقعات مبنية على احتمالات ربما تكون خطأ وربما صح وتمضي في سراب الأمل ويحدث هذا كله في إطار الخوف من الفقد ونظر لغياب الاحتواء الذاتي، إذا كنا نحن نحوي أنفسنا نحبها ونقدرها ونعطيها ، عندها نصبح في غنى عن طلب الاحتواء من الخارج،  ويبقى الطلب في الاحتواء  هو لأن وجود الاحتواء شى جميل من الآخرين ولكن غيابه  لا يؤثر فالاجمل موجود هو احتواءنا لأنفسنا، احب نفسك قدر نفسك بما يكفي  ومايبقى شاركه مع الآخرين  ولأنك ملزم  بالسعي للبحث عن راحتك النفسية لأجل صحتك النفسية لأنها هي قدرة الإنسان على الشعور  بالسعادة والأمان والإيمان بقيمته المختلفة في الحياة وتكوين علاقات صادقة مع الآخرين  وكذلك قدرته على العودة الى حالته الطبيعة بعد تعرضه لأي صدمة أو ضغط نفسي، فالاحتواء الذاتي يعني صحة نفسية وهي مكمل للصحة العامة




عن اية المياسي

كاتبه تطوير وتنمية ذاتية وقصص الأطفال وقصص القصيرة و ناشطة اجتماعية وباحثة ومهتمه بقضايا التعليم

تعليق واحد

  1. فالاجمل موجود هو احتواءنا لأنفسنا، احب نفسك قدر نفسك بما يكفي ومايبقى شاركه مع الآخرين
    مقولة جميلة من المقالة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*