وأضاف الجهاز في بيان أن التطبيق “يمنح الإرهابيين فرصة لتأسيس غرف محادثات سرية بدرجة عالية من التشفير”، وفق ما أوردت وكالة “رويترز”.

وقال إن الانتحاري الذي فجر نفسه في سان بطرسبرغ في أبريل الماضي استعان بالتطبيق للتخطيط للهجوم، لافتا إلى أن “تلغرام” التطبيق الأوسع انتشارا بين الإرهابيين الموجودين على أرض روسية.

وكانت هيئة الاتصالات الروسية “روسكومنادزور” أعلنت الجمعة اعتزامها حجب التطبيق، ما لم يسلم معلومات بشأن الشركة التي تشغله، وهو أمر ترفض الشركة حتى الآن.

وردا على هذه الضغوط، قال مؤسس تطبيق “تلغرام”، بافل دوروف، إن مطالب السلطات تنتهك الحق الدستوري في الحفاظ على سرية المراسلات كما أنه تقنيا مستحيل.

وقال إن السلطات طلبت من شركته تسليم المفاتيح للسماح لأجهزة الأمن بفك تشفير رسائل المستخدمين.

وذكر أنه إذا حظرت روسيا التطبيق فإن الإرهابيين سيستخدمون ببساطة منافسي تلغرام الذين يقدمون أيضا خاصية التشفير الكامل من الإرسال وحتى الاستقبال.

وكتب دوروف في تدوينة على مواقع التواصل “إذا أردت هزيمة الإرهاب بأسلوب المنع فيجب عليك أن تحجب الإنترنت”.