قصة نجاح موقع امازون

هل تساؤلت يوما كيف يستعمل البعض نظام أمازون الربحي لكسب الآلاف الدولارات شهريا و بانتظام _ كيف يمكن لشركة أمازون أن تدفع لهم ؟ هل لديها ميزانية لذلك ؟ و ما هي شركة أمازون و كيف تأسست من الا شيء ؟ كيف يمكن لشخص ما عادي مثلي و مثلك أن يفتتح موقع متواضع و يطوره ليصبح موقع جيد و ضخم به زوار يفوقون ال 10 آلاف يوميا ثم يحوله لموقع خدماتي و يكسب منه 820 يورو في الثانية الواحدة !!! غريب جدا لا ؟

هل تعلم أن معدل أرباح موقع أمازون تقدر بـ: 820 يورو في الثانية الواحدة !!! . كيف فعلها و مازال يفعلها ؟

موقع رائع أسس سنة 1994 على يد جيف بيزوس , بدأت الفكرة بـفتح موقع لببيع الكتب على شبكة الإنترنت الشيء الذي كان غريبا وقتها .




بدأ مؤسس الموقع ( جيف بيزوس _ مؤسس الموقع ) بالبحث عن مستثمرين يدعمون موقعه فساعده والديه بـ : 100.000 دولار و هذا ما أدى إلى إعطاءه دفعة قوية للموقع بعد اشهر إلتقى بمستثمرين – حوالي 60 مستثمر – في قرية سيليكون ( التي أسس فيها موقع أمازون للتجارة الإلكترونية ) فعمل على إقناع كل واحد فيهم باستثمار 50 ألف دولار لتمويل الموقع و هذا ما كان صعبا جدا بسسب رفض البعض الفكرة لأن وقتها ( سنة 1994 ) لم تكن للتجارة الإلكترونية و خاصة فكرة إنشاء متجر إلكتروني على شكل موقع فكرة رائجة و خافوا من المخاطرة متسائلين عن السبب الذي يدفع الناس إلى شراء كتب على شبكة الإنترنت , حاول جيف إقناعهم بالأرقام و الإحصائيات التي حصل عليها من بحث ( جون كوارترمان ) الذي يعتبر من أكبر الباحثين حول الشبكة العنكبوتية , قائلا : إن الشبكة العنكبوتية تنمو بنسبة 2300 % أي 230 ضعف سنويا و أنها فرصة رائعة ومبشرة بنجاح المشروع و أعطاهم فكرة معمقة و عبقرية على أن الموقع سيقدم خدمات على حسب طلب الزبون مثلا : سيقوم بعرض كتب من نفس نوع الكتب التي اشتراها الزبون و أيضا سيتم تخزين المعلومات التي ملاها الزبون عند شرائه أول مرة مثل : عنوانه و رقم بطاقة إئتمانه ,  و في الوقت ذاته قام بتوضيف مبرمجين يببرمجون له موقعه .

بعد انطلاق الموقع بسنة حدث شيء طريف J أنه بدأ المستثمرون يتهاطلون على مكتب جيف بيزوس مؤسس موقع أمازون التجاري على رأسهم شركة كلاينز بيركنز كوفيلد أند بايرز التي شاركة ب 8 ملايين دولار و هذا ما ساعد شركة أمازون على النمو  .

ها هي بعض النجاحات التي حققها جيف بيزوس مؤسس موقع أمازن للتجارة الإلكترونية :
 توسعت فكرة و خدمة الموقع من بيع الكتب إلى بيع الكثير من الأشياء المنزلية و البرامج و الآن كل ما يصنع و يوجد في هذا العالم يباع في الموقع .

§ عام 1999 أختير كشخصية السنة في جريدة التايمز .

§ وصلة ثروة جيف بيزوس إلى 10.1مليون دولار سنة 1999 – بترتيب رقم 19 بين أثرى شخصيات العالم .

§ بدأ سعر تداول أسهم أمازون بـ 1.5 دولار للسهم الواحد سنة 1997 .

§ إرتفع سعر تداول أسهم الشركة إلى ال 113 دولار سنة 1999 .

دروس نستخلصها من قصة نجاح موقع أمازون و مؤسسه :




  • § جيف لم يبدأ مشروعه من الا شيء بل استثمر بعض المال للتصميم و الوصل بشبكة الإنترنت و الاستضافة ب ال 100.000 دولار التي ساعده بها والديه .

” شخصيا السبب الذي أدى إلى فشل أكثر مشاريعي هو عدم توفير ميزانية للإنطلاق بالمشروع و عدم توفير الوقت الازم له و عدم البحث و التحقيق الكافيين على المجالات التي فتحت فيها مشاريعي 

§ جيف لم ييأس لأنه ليس من هذا النوع بل كسب الوقت و لم يتركه يضيع في الحزن و الأسى و اليأس و الركون إلى الفشل بل واصل العمل و كأن شيئا لم يحدث .

§ جيف أعطى درسا جيدا في الإستثمار و أصحاب المشاريع المصغرة مثلي و مثلك إن شاء الله و هو : إستفد من المعلومات و الإحصاءات الموجودة عن مجال مشروعك المتوفرة على شبكة الإنترنت و المجلات فذلك يدعم نسبة نجاح مشروعك و يعطيك ثقة في نفسك .

§ يقول بيزوس :” إذا كان ثمة أمر اكتشفناه، فهو أن زبائن الإنترنت بتمتعون بصفات أقوى. وإذا كان في وسعنا إسعاد الزبائن، سيكون في مقدورهم الترويج لنا وإخبار خمسة آلاف آخرين عن تجربتهم عبر مجموعات الأخبار News Groups مثلا وغيرها. وبالمثل إذا شعر الزبائن بالسخط منا ولو كنا نعيش في العالم القديم لكان في مقدورهم إخبار القليل من اصدقائهم عن تجربتهم السيئة معنا. لكن في عالمنا الحاضر بات في مقدروهم أيضاً إخبار خمسة آلاف شخص عن مدى سوء معاملتنا” وتبلغ ثروثة الحالية 4.5 مليار دولار 




عن imeky

فريق النشر بموقع مقالات كل العرب مهتم بنشر المقالات التى تفيد المواطن العربى فى جميع المجالات ونرحب بأى اخ او اخت ينضم إلينا فى فريق النشر ارسل لنا رسالة فى اخر الموقع انشر معنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*