قصة هوﻻكو والمستعصم وترامب

يوم دخل هولاكو بغداد قتل العلماء و التجار والقضاة وقال لجنوده ابقوا المستعصم حيا حتى يدلنا على اماكن كنوزه
و ذهب المستعصم معهم و دلهم على مخابىء الذهب و الفضة و النفائس و كل المقتنيات الثمينة فى داخل و خارج قصوره و منها ما كان يستحيل ان يصل اليه المغول بدونه حتى انه ارشدهم الى نهر مطمور من الذهب المتجمد لا يعلم احد بمكانه
فقال له هولاكو لو كنت أعطيت هذا المال لجنودك لكانوا حموك مني …
لم يبك المستعصم على الكنوز و الاموال و لكنه بكي حين أخذ هولاكو يستعرض الجواري الحسان وعددهن 700 زوجة وسرية وألف خادمة وأخذ الخليفة يتضرع إلى هولاكو قائلا ” مُنّ على بأهل حرمي اللائي لم تطلع عليهن الشمس والقمر ”
ضحك هولاكو من قول المستعصم و أمر أن يضعوه فى شوال ( كيس من الخيش ) ثم يضربه الجنود ركلا بالاقدام حتى الموت
يقول المؤرخون أن ما جمعه بنو العباس فى خمسة قرون أخذه هولاكو فى ليلة
و سيقول المؤرخون ما كان يكفى الامة العربية لعدة قرون أخذه ترامب فى ليلة واحدة
ولو أنفقت الانظمة العربية كل هذه الأموال على التعليم والبحث العلمي ومساندة بعضها البعض لكانت أقوى الامم
ما اشبه اليوم بالبارحة …منقول

عن imeky

فريق النشر بموقع مقالات كل العرب مهتم بنشر المقالات التى تفيد المواطن العربى فى جميع المجالات ونرحب بأى اخ او اخت ينضم إلينا فى فريق النشر ارسل لنا رسالة فى اخر الموقع انشر معنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*